بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
كانت بداية ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية في الحقيقة بداية جيدة خاصة بعدما قام أصحابه بإنشاء قسم اسمه المذهب الظاهري (مع تحفظنا على كلمة مذهب) وقلنا هذا خير فلعلنا نحاور الآخرين ونعرفهم بأصولنا ونفيد ونستفيد كما هو المفروض والمعتاد في مثل هذه المنتديات العلمية .
وكنا نكتب بحرية تامة أى نطرح أصولنا ونرد على المخالفين في جو علمى جيد
إلا أنني فوجئت من فترة بسياسات غريبة !
كما سبق وحكيت على هذا الرابط :
/forums/showthread.php?t=4791
فيبدو لي والله أعلم أن البداية الأولى اتخذت مظهراً معيناً لجذب أكبر عدد من المشاركين وشيئاً فشيئاً ظهر بعض القائمين على الإدارة بوجههم الحقيقي .
فسمحوا لمن يسب أئمة النص كابن حزم رحمه الله بالكتابة بل بلغت السفالة ببعضهم-عامله الله بما يستحق-بكتابة مثل هذا الكلام عندما قرأ أن الإمام ابن حزم كان يحاور ويناظر يهود الأندلس كابن النغريلة :
اقتباس:

هل يمكن ان افهم من هذا ان ابن حزم انتقلت اليه بعض اخلاق اليهود في التجرؤ على ائمة المسلمين
لانه من عاشر قوما تخلق باخلاقهم ولو الى حين

ومثل هذا الكلام البذئ الوقح لا يمكن السكوت عليه فقمت بالرد على هذا الكلام وتجدون التفاصيل هنا
/forums/showthread.php?t=5432
http://www.mmf-4.com/vb/showthread.php/-906.html
وهذه الجريمة التى حدثت هناك كان يجب بعدها حذف كلام المالكى المتعصب المذكور أعلاه وطرده ولكن لم يحدث
بل تركت إدارة الموقع كلام هؤلاء في الطعن البذيء وأوقفوا معرفي بعد الردا عليه !!!
وهذا ليس المقصود من هذا المقال .
بل تطور الأمر أكثر .
أصبح من يسجل هناك يوضع تحت المراقبة ولا يفعل اشتراكه فترة طويلة وهذا ليس عيباً بل المشكلة أنه إذا سمح له بالكتابة وكتب ما لا يعجب متعصبة مذاهب الرأي أوقف اشتراكه !
وهذا حدث مع المعرف الخاص بالعضو (السيد رضـا)
كل ما كتبه هو ثمان مشاركات أغلبها وضع رابط مطلوب أو عبارة شكر أو رفع لموضوع .
ثم علق وكتب مشاركتين في موضوع بعنوان : فهم النصوص الشرعية بين النظر الظاهري والنظر المقاصدي
وهذا الموضوع للمدعو شهاب الدين الإدريسي (وهو من الأعضاء الذين يكثرون من الطعن في الظاهرية ومشاغبة أعضائها هناك) ولم يجبروه على إعلان اسمه الحقيقي كشرطهم الأخير!!!
المهم وجد صاحب معرف (السيد رضـا) أن المقال به تحامل وكذب على منهج أهل الظاهر .
فلم يرد ولم يعنف ولم يسخر وإنما وضع مشاركتين أحدهما مقال الأستاذة الفاضلة صورية عائشة الجزائرية عن الفكر المقاصدى عند ابن حزم ووضع مشاركة أخرى عن تعقيب الشيخ ابن عقيل الظاهري على فتوى الشيخ المطلق عن جواز الزواج بنية الطلاق والتى يظهر فيها أن فقه أهل الظاهر هو المتفق مع ما يسميه غيرهم مقاصد الشريعة
فماذا حدث؟